عاجل

فى اليوم العالمى للسياحة..المصريون ينظفون شواطىء بالغردقة والاسكندرية..ومرسي علمي يحتفلون مع الفقرات الشعبية..وبوفيه مفتوح لاسعاد المصريين

فى الوقت التي تشهده فيه محافظة البحر الأحمر تنظيم فقرات شعبية فنية ، على سواحل وشواطئ محافة البحر الاحمر، ويتم تقديم مطاعم تحتوي علي أكلات شعبية مختلفة، لرسم البهجة علي السياح الذين يشعرون باستجمام بفترة اجازاتهم بشواطئ البحر الأحمر، وذلك علي هامش الاحتفال باليوم العالمى للسياحة، حيث خرج 500 شاب من محافظةالاسكندرية لتحدى دعوات الإخوان الارهابية المشبوهة لتنظيم حملة نظافة علي شواطئ محافظة الإسكندرية.

وفى سياق متصل بمحافظة البحر الأحمر، نظم العاملون بمدينة مرسى علم، فقرات شعبية وفنية، لاسعاد الزوار على شواطئ البحر، التي شملت مطاعم وبوفيه يضم أكلات مصرية شعبية مختلفة، لرسم البسمة علي وجوه السياح الذين يقضون فترات إجازاتهم على شواطئ البحر الأحمر.

من جانبه صرح خبير سياحي، ومدير أحد الفنادق بمدينة مرسى علم،أبو الحجاج العماري، إن المنظمة العالمية للسياحة تقيم احتفالاتها هذا العام بالهند، تحت شعار “السياحة والتوظيف.. مستقبل افضل للجميع”.

وأكد العماري، أن السياحة بدأت حول العالم فى عام 1950، حيث بلغ عدد السياح فى العام الأول من بداية انطلاقها 25 مليون سائح من جنسيات مختلفة، حتى وصلت فى العام الحالى لارتفاع كبير لتصل قرابة مليار و300 مليونا سائحا، حيث وصل الدخل العام من السياحة حوالى 2 تريلون دولار طبقا لاخصائيات 2015.

وصرح أبوالحجاج بأن شعار المنظمة يهدف للاحتفال باليوم العالمى للسياحة هذا العام، بقصد خلق فرص عمل أكثر وافضل، وخصوصاً النساء والشباب، ودمج الاوضاع وتطورات فعالة فى التكنولوجيا بمجال السياحة والتوفق بين المهارات السياحية التى يتم تدريسها والتى يحتاجها اصحاب العمل السياحي في شتي المجالات السياحية.

من جانب اخر صرح بشار أبو طالب، نقيب المرشدين السياحين بالبحر الأحمر، أن اليوم 27 من سبتمبر سيشهد احتفالا كبيرا باليوم العالمى للسياحة، لتعزيز الوعى المجتمعى الدولى باهمية السياحة ودورها الرائد، والقيمة المجتمعية والسياسية والثقافية والاقتصادية، وشعار هذا العام وتقام احتفالات هذا العام تحت شعار “السياحة والتوظيف.. مستقبل أفضل للجميع”، لخلق ارتباط وثيق بين التعليم السياحى الاكاديمى وسوق العمل فى المنتجعات والمناطق السياحية.

وأضاف نقيب المرشدين السياحين بالبحر الأحمر،أنالسياحة أصبحت واحدة من أهم أسرع القطاعات الاقتصادية فى العالم من حيث النمو والأهمية،كما أنها من أفضل المنافع التي تعود على المجتمعات فى كل أرجاء العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *